Deprecated: Function set_magic_quotes_runtime() is deprecated in /home/antioccupation/anti-occupation.org/textpattern/lib/txplib_db.php on line 14

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/antioccupation/anti-occupation.org/textpattern/lib/txplib_db.php:14) in /home/antioccupation/anti-occupation.org/textpattern/lib/txplib_misc.php on line 1623

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/antioccupation/anti-occupation.org/textpattern/lib/txplib_db.php:14) in /home/antioccupation/anti-occupation.org/textpattern/publish.php on line 477
International Anti Occupation Network: عائدات النفط العراقية من أجل اللاجئين العراقيين

International Anti Occupation Network

عائدات النفط العراقية من أجل اللاجئين العراقيين posted by Iraqi International Initiative on Refugees

تعرض أكثر من أربعة ملايين ونصف المليون عراقي ، أي خمس سكان العراق ، للنزوح داخل بلادهم وخارجها نظرا للسياسات الطائفية التي يمارسها الاحتلال والحكومات التي أنشأها منذ الغزو غير الشرعي للعراق عام 2003.

المجتمع الدولي، والقوة القائمة بالإحتلال، والحكومة العراقية جميعا مطالبون قانونا بتقديم الدعم والحماية للاجئين العراقيين.

إن اللاجئين العراقيين هم مواطنون عراقيون لهم كامل الحق في أن يعيشوا بكرامة، ولهم الحق في أن يستفيدوا مثل غيرهم من المواطنين من الموارد التي تتمتع بها بلادهم على حد سواء، ولهم الحق كذلك في العودة إلى مساكنهم.

إن مجلس الأمن الدولي، وهو أعلى هيئات الأمم المتحدة، له من القدرة وعليه من المسؤولية القانونية ما يجعله ملزما بالسعي لضمان توفير احتياجات اللاجئين العراقيين وذلك من خلال إصدار قرار يطالب الدولة في العراق بتخصيص نسبة من العائدات تساوي نسبة اللاجئين من السكان تؤول إلى الوكالات المسؤولة عن اللاجئين وإلى الدول المضيفة لهم.

بعد مرور ثلاثة عشر عاما من فرض العقوبات الكارثية التي صنّفت كونها عملية إبادة جماعية1،بتواطؤ من مجلس الأمن الدولي الذي تقاعس عن حماية العراق دولة وشعبا2، أو الوفاء بما عليه من التزامات3، أدى الغزو الأمريكي غير الشرعي للعراق4 إلى كارثة إنسانية لم يسبق لها مثيل منذ الحرب العالمية الثانية5.

فبالإضافة إلى تسببه في موت أكثر من مليون عراقي جراء تعرضهم للعنف6، فقد تعرض مليونان وثلاثمائة ألف عراقي للنزوح داخل بلادهم في حين تشتت أكثر من مليوني عراقي آخرين في الدول المجاورة7.وحسب ما ذكرته جمعية الهلال الأحمر العراقية ففي شهر تشرين الأول / أكتوبر من عام 2007 وحده تعرض ثلاثمائة وثمانية وستون ألفا وأربعمائة وتسعة وسبعون (368.479) عراقيا للطرد من ديارهم داخل العراق8، في حين يفر ما يقدر بحوالي ستين ألف عراقي شهريا خارج البلاد إلى الدول المجاورة9.

الطبقة الوسطى المثقفة والعصرية في العراق ، الذين يحتاجهم العراق ، الآن وفي المستقبل، لإدارة الدولة والإقتصاد وبناء الثقافة العراقية ، فقد جرى تدميرها . وإثر عمليات الاغتيال المنظم10، والسجن11، والمداهمات والحصارات العسكرية12،والتهديدات والتمييز ضدها13، فإن معظم ما تبقى من تلك الطبقة قد غادر البلاد14.وقد أدى غياب هذه الطبقة المتوسطة إلى إنهيار جميع الخدمات العامة لمجمل المجتمع العراقي.

وتظهر كل المعلومات التي تأتي من العراق أن خوف الناس على حياتهم هو السبب في هجرة الملايين داخل البلاد وخارجها. فالعراقيون المهجّرون ينطبق عليهم وصف اللاجئين بمعنى الكلمة وطبقا للقانون الدولي15. فمعاهدة الأمم المتحدة للاجئين لعام 1951 وبروتوكولها الإضافي لعام 1967 تنص على أن اللاجئ هو أي شخص “يعيش خارج بلاده نظرا للخوف من الاضطهاد لأسباب عرقية، أو دينية، أو قومية، أو لكونه عضوا في مجموعة اجتماعية معينة، أو بسبب آراءه السياسية، وهو غير قادر على تقديم نفسه للتمتع بحماية تلك الدولة أو غير راغب في ذلك بسبب هذا الخوف16“.

للاجئين العراقيين الحق في الحياة والكرامة17

إن الاحتلال الذي تقوده الولايات المتحدة والحكومات التي نصّبها الإحتلال في العراق ملزمون قانونا بموجب القانون الدولي الإنساني ، بموجب معاهدة جنيف الرابعة وبروتوكولاتها الإضافية وبموجب قرارات مجلس الأمن 1265، و 1296 و 1674 بحماية حياة المدنيين في العراق وتوفير حاجاتهم الأساسية18. إلا أنه وبدلا من ذلك، فإن الاحتلال ومعه الحكومات التي أنشاها يفرضون حالة من الإرهاب من خلال اللجوء إلى الاستخدام المفرط والعشوائي للقوة19 ومن خلال تنفيذ سياسات طائفية تشجع الميليشيات الطائفية التي ترتكب عمليات التطهير العرقي20، وهم لا يزالون غير قادرين اوغيرراغبين في تقديم حتى الخدمات الأكثر أساسية التي يحتاجها السكان بما في ذلك الحصول على ما يكفي من الماء والكهرباء21.هذه السياسات أجبرت الملايين على العيش في فقر و/أو الفرار للنجاة بأرواحهم.

ولم ينفذ الاحتلال ولا الحكومات التي أنشأها، ولا الدول منفردة ولا المجتمع الدولي22ما عليهم من التزامات قانونية وأخلاقية تجاه المهجرين العراقيين أو تجاه الدول التي استضافتهم23 ومع تتدهور الظروف المعيشية للمهجرين لعراقيين، فإنهم أصبحوا يمثلون عبئا اجتماعيا وماليا واقتصاديا على الدول المضيفة التي كثير منها هي أصلا بلد مستضيفا للاجئين آخرين24.

للاجئين العراقيين الحق في التمتع بالأمن والحصول على جوازات السفر المعترف بها وتأشيرات الإقامة والطعام والمسكن والصحة والتعليم ، وليس في مقدرة الدول المضيفة قبول عدد كبير من اللاجئين العراقيين الشباب في المدارس والجامعات. وإذا لم تتخذ إجراءات عاجلة لإيجاد حل لهذه المشكلة، فإن جيلا من العراقيين سيفقدون حقهم الانساني في الحصول على التعليم25.وهذا لا يضر باللاجئين العراقيين فحسب، ولكنه يؤثر كذلك على مستقبل العراق. إنه لأمر عاجل أن يواصل التلاميذ والطلاب تعليمهم . إن مساعدة الدول المضيفة لكي تفي باحتياجات اللاجئين العراقيين سيؤدي إلى تفعيل القدرات الكامنة عند اللاجئين وتطويرها.

يجب إيجاد حل عاجل لهذه المسألة ، والحل الحقيقي الناجح يكمن في إزالة الأسباب التي تؤدي إلى العنف في العراق وبما يسمح للاجئين العراقيين بالعودة إلى مساكنهم في أمان. ورغم أن حماية المدنيين من العنف، طبقا للقانون الدولي الإنساني هي مسؤولية الاحتلال والحكومات التي أنشأها26، إلا أنه لا توجد مؤشرات على أنهم يقومون بواجبهم في أداء هذه المهمة ، ليس هذا فحسب ، بل وتتوسع ممارسة العنف يوميا ضد المدنيين الى مناطق جديدة. وفي الواقع فإن الهجرة الجماعية التي تحدث هي دليل على أن الحكومة في العراق، وبدعم من الاحتلال، لا تحمي السكان.

ينبغي على مجلس الأمن أن يصدر قرارا، الآن

إن لدى مجلس الأمن السلطة القانونية والسياسية لكي يصدر قرارا يطلب من الدولة العراقية أن تخصص جزءا من عائدات النفط العراقي ، بما يتناسب مع عدد المواطنين العراقيين النازحين مؤقتا ، للعراقيين اللاجئين في الدول المضيفة27. لا يمكن إثارة إعتراض قانوني على هذا الإجراء . اللاجئون العراقيون هم مواطنون عراقيون28 ولهم الحق في الاستفادة من مصادر الثروة الوطنية29 والتمتع بالحماية والدعم من الدولة العراقية ، وأن يضمن حقهم في العودة الى مساكنهم30.

وتوجد سابقة قانونية لمثل ذلك الإجراء تتعلق بالعراق، وتتمثل في قرار مجلس الأمن رقم 986 لعام311995. فقد صدر هذا القرار أيضا لاعتبارات إنسانية؛ وطلب من الدولة العراقية بأن تقدم جزءا ً من عائدات النفط العراقي إلى برنامج وكالات الأمم المتحدة الإنساني لكي “تضمن توزيعاً متساوياً للإغاثة الإنسانية لكل فئات المجتمع العراقي“، بما في ذلك المواطنين العراقيين المقيمين في المحافظات الشمالية الثلاث، التي لم تكن تخضع للإشراف الإداري للحكومة المركزية32. إن اللاجئين العراقيين الحاليين يعيشون نفس الحتلة كونهم خارج سلطة الحكومة المركزية التي تحكم العراق.

إن مسؤولية الدول تجاه اللاجئين تنبثق من القانون الدولي33.إن إلزام الدولة العراقية، بموجب قرار من مجلس الأمن، بأن تخصص النسبة المطلوبة من عائداتها للمواطنين العراقيين المهجرين هو الطريق الوحيد الناجح لدولة المهجرين وللمجتمع الدولي للاضطلاع بالتزاماتهم تجاه اللاجئين العراقيين والدول المضيفة لهم والحفاظ على حقوق اللاجئين وكرامتهم كمواطنين عراقيين. وبإمكان وكالات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة ومؤسسات الدول المضيفة والمنظمات غير الحكومية وممثلي اللاجئين العراقيين الإشراف على توزيع العائدات المخصصة.

حان أوان العمل

إن العراقيين من المهجرين داخليا واللاجئين لا يحتملون انتظار الوفاء باحتياجاتهم الأساسية إلى أن يعودوا إلى مساكنهم ، وعلى المجتمع الدولي التزام أخلاقي بالتحرك الآن. فقرار مجلس الأمن رقم 986 لعام 1995 نص على أن عائدات النفط العراقي هي لكل العراقيين . اللاجئون العراقيون بصفتهم مواطنين عراقيين ، لهم حقوق متساوية في تقاسم ثروة العراق.

نحن نهيب بكل الحكومات، ومنظمات الأمم المتحدة ووكالاتها ، والمنظمات القانونية والإنسانية ومنظمات حقوق الإنسان وكل من لديه ضمير للعمل سوية من أجل ضمان إعتماد مجلس الأمن وتنفيذه هذا المقترح الذي يلزم الدولة العراقية بتخصيص عائدات النفط للاجئين العراقيين.

إننا نطالب بأن تقوم الدول ، وبخاصة تلك الدول التي اشتركت في الغزو غير الشرعي للعراق وتدميره ، بالوفاء بالتزاماتها ومسؤولياتها وتوفّر التمويل الضروري للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشئون اللاجئين للقيام بمهمتها لحماية المهجّرين العراقيين.34

إننا نهيب بالجميع للتبرع بالأموال واتخاذ كل التدابير لتقديم المساعدة المباشرة للاجئين العراقيين وللمنظمات التي تساعدهم.

إن الإنسانية في وضع مأساوي في العراق؛ ومسؤوليتنا الأخلاقية تحتم علينا إنقاذها، فانضم إلينا.

المبادرة العراقية الدولية بِشأن اللاجئين العراقيين.

25/11/2007
_______

_____________________

اول الموقعين

Hans von Sponeck, UN Humanitarian Coordinator for Iraq (1998-2000), Germany.
Denis Halliday, UN Humanitarian Coordinator for Iraq (1997-1998), Ireland.
Ms. Niloufer Bhagwat, Advocate, Vice President of the Indian Association of Lawyers.
Mathias Chang, 37 years in the antiwar movement, Malaysia.
Sabah Al-Mukhtar, President Arab Lawyers Association, UK.
Issam Al-Chalabi, Former Iraqi Oil Minister, Iraq-Jordan.
Saeed .H. Hassan, Former Iraqi Permanent Representative to the UN, Iraq -Egypt.
Dr Curtis F J Doebbler, Professor of law, at Najah National University, Nablus, Palestine.
Dirk Adriaensens, Member Executive Committee BRussells Tribunal, Belgium.
Dahr Jamail, Independent Journalist, Author of ‘Beyond the Green Zone: Dispatches from an Unembedded Journalist in Occupied Iraq”, USA.
Paola Manduca, Geneticist and Antiwar Activist, New Weapons, Italy.
Bert De Belder, M.D., Coordinator, Medical Aid for the Third World, Belgium.
Mohammed Aref, Science Writer, Advisor for ‘Arab Science&Technology Foundation’, UAE.
Abdul Ilah Albayaty, Writer, Iraqi Political Analyst, Iraq-France.
Dr Ian Douglas, Writer, Egypt.
Hana Al Bayaty, Iraqi International Initiative Coordinator, France-Iraq / Egypt.

1 See Indictment, Complaint and Petition on behalf of 4.5 million Iraqi Children , by Professor Francis Boyle, September 1991; World Heath Organization report on annual mortality rates and excess deaths of children under five in Iraq, 1991-98; and A Different Kind of War: The UN Sanctions Regime in Iraq, (Berghahn Books: New York, September 2006) by Hans C Von Sponeck, former UN humanitarian coordinator for Iraq who resigned in protest in February 2000. Sponeck’s predecessor, Denis Halliday, resigned in October 1998 after a 34-year UN career saying “I don’t want to administer a program that satisfies the definition of genocide.” See also US Genocide in Iraq by Dr Ian Douglas with Abdul Ilah Albayaty and Hana Al Bayaty, published by The BRussells Tribunal, June 2007.

2 The UNSC — in particular the veto-wielding permanent members — failed to prevent the US/UK illegal war of aggression on Iraq and to censure UN member states that participated in that war of aggression. In failing to prevent this violation of international law, or appeal against the war of aggression, the UNSC violated the UN Charter. On 8 June 2004, the UNSC compounded this abnegation of its responsibilities, further failing the people of Iraq, by adopting UNSC Resolution 1546 in which it appealed to member states to assist an illegal and sectarian US-imposed Iraqi government that daily violates human rights. Article 41(2) of the International Law Commission’s Draft Articles on State Responsibility, representing customary international law and adopted in UN General Assembly Resolution 56/83 of 28 January 2002 (“Responsibility of States for Internationally Wrongful Acts”), prevents states from benefiting from their own illegal acts: “No state shall recognize as lawful a situation created by a serious breach [of an obligation arising under a peremptory norm of general international law]” (emphasis added). See also Section III, UN General Assembly Resolution 36/103 of 14 December 1962, “Declaration on the Inadmissibility of Intervention and Interference in the Internal Affairs of States”. The UNSC also failed in its duty to protect by remaining silent as Order #1 of US civil administrator Paul Bremer, overseeing the “de-Baathification” of Iraqi society, flagrantly breached protected human rights; while the destruction of Fallujah by coalition forces in November 2004 constituted collective punishment, war crimes and crimes against humanity; and while the US-established Iraqi Special Tribunal flagrantly breached the laws of war and the 1949 Third Geneva Convention Relative to the Treatment of Prisoners of War leading to summary executions after unfair trails.

3 The obligations of the UNSC are defined by chapters I and V of the UN Charter

4 The 1950 Nuremberg Principles list “crimes against peace” as first among crimes imputable under international law, defined as: “(i) Planning, preparation, initiation or waging of a war of aggression or a war in violation of international treaties, agreements or assurances; (ii) Participation of a common plan or conspiracy for the accomplishment of any of the acts mentioned under (i).” On 16 September 2004, then UN Secretary General Kofi Annan told the BBC that the US-led invasion of Iraq was an illegal act that contravened the UN Charter. See also US illegality in Iraq: Where is the Limit?, The BRussells Tribunal, March 2006, and Only Resistance is Legal, published by The BRussells Tribunal, October 2006.

5 The UNHCR in an appeal of 8 January 2007 noted that the current Iraqi exodus is the largest long-term population movement in the region since the displacement of Palestinians following the creation of the State of Israel in 1948.

6 In addition to the cluster-sample estimate made by The Lancet medical journal, which put the number of Iraqis who died from violent deaths as of July 2006 at a minimum of 655,000, the data of a poll conducted in Iraq by Opinion Business Research released in September 2007 suggests a total of 1,220,580 deaths since the invasion in 2003.

7 UNHCR report Statistics on displaced Iraqis around the world, September 2007.

8 AFP release of 5 November 2007.

9 UNHCR report Statistics on displaced Iraqis around the world, September 2007. This report includes numbers of Iraqis displaced under the UN-administered sanctions regime, as well as internally displaced peoples and externally displaced peoples since the 2003 illegal invasion of Iraq.

10 See List of assassinated Iraqi academics, compiled and published by The BRussells Tribunal; List of assassinated Iraqi media professionals, compiled and published by The BRussells Tribunal; Four years into the occupation: No health for Iraq, report by Dr Bert de Belder, published by The BRussells Tribunal, 21 March 2007; List of assassinated Imams and mosques workers, compiled and published by The BRussells Tribunal; and Iraqi killing fields, BRussells Tribunal. See also the UN IRIN News Agency report on threats against lawyers. In April 2006 IRIN News reported more than 300,000 widows in Baghdad alone, with 90 newly widowed daily countrywide. While addressing Rotarians in a speech broadcast by C-SPAN 5 September 2007, Samir Sumaidaie, Iraqi Ambassador to the US, stated that there were 500,000 new widows in Iraq.

11 See Global Policy’s Torture and Prison Abuse in Iraq and Amnesty International’s 2007 report on Iraq.

12 See Global Policy’s War and Occupation in Iraq report, chapter 6, Attacks on Cities, revised in June 2007. Most Iraqi cities are under siege, with Baghdad divided into walled-in communities. Among other “gated communities” are Tel Afar, Fallujah, Al Qaim, Samarra, Yathreb, Haditha, Hit and Khalidiyah. See Their Next Massacre and This Wall is their Grave, published by The BRussells Tribunal, respectively on 28 November 2006 and 25 April 2007.

13 See UN Assistance Mission for Iraq, Human Rights Report, 1 April – 30 June 2007.

14 The UNHCR in an appeal of 8 January 2007 noted that 40 per cent of the Iraqi middle class has fled the country.

15 See Resolution on the Humanitarian Situation of Iraqi Refugees of the European Parliament, 12 July 2007.

16 Article 1 of the 1951 Convention Relating to the Status of Refugees.

17 See articles 1, 3, 22 and 23 of the Universal Declaration of Human Rights adopted and proclaimed by UN General Assembly Resolution 217 A (III), 10 December 1948.

18 See article 111 of the Fourth Geneva Convention Relative to the Protection of Civilian Persons in Time of War on occupied territories.

19 See Global Policy’s October 2006 War and Occupation in Iraq report chapter 3, Indiscriminate and Especially Injurious Weapons chapter 6, Attacks on Cities chapter 7, Killing Civilians, Murder and Atrocities and; War Crimes Committed by the United States in Iraq and Mechanisms for Accountability, October 2006.

20 All the sectarian groups participating in the US-supported Iraqi government have their own militias, many of which were integrated into the so-called Iraqi security forces. US security contractors, the Iraqi police, army, and ministry guards have participated with the US army in persecuting their opponents. Financing come directly or indirectly with the complicity of the government.

21 Oxfam and NCCI report, Rising to the Humanitarian Challenge in Iraq, July 2007. The report states that the number of Iraqis without adequate supplies of water has risen from 50 per cent to 70 per cent since 2003, and that most homes in Baghdad and other cities receive only two hours of electricity per day.

22 By “international community” we include governments, international organisations and associations, and civil society actors.

23 See the 1951 Convention Relating to the Status of Refugees. An overview of definition and obligations can be found here. See also General Assembly Resolutions relating to refugees and the UNHCR.

24 See UNHCR release Syria and Jordan still wait for help despite pledges made at Iraq meeting, UNHCR Briefing Notes, 6 July 2007, Iraq displacement: Generous host countries left in the lurch, and IRIN News, 6 July 2007, and Aid agencies struggle to support over two million displaced Iraqis, 11 November 2007.

25 See article 26 of the Universal Declaration of Human Rights.

26 See articles 54 and 64 of the Fourth Geneva Convention Relative to the Protection of Civilian Persons in the Time of War.

27 See chapter 5, article 25, of the UN Charter.

28 See section Schedule, paragraph 15 of the 1951 Convention Relating to the Status of Refugees.

29 See UN General Assembly Resolution 1803 (XVII), 14 December 1962, “Permanent Sovereignty over Natural Resources”.

30 See the 1951 Convention Relating to the Status of Refugees, also reiterated by UN General Assembly Resolutions of 21 December 1995, 12 December 1996, 12 December 1997 and 18 December 2002. See Responsibility for Refugees (pdf).

31 See UNSC Resolution 986, 14 April 1995.

32 In 1991, Turkey shut its borders to the flow of refugees coming mainly from Northern Iraq, refusing to apply the jus cogens principle of “non-refoulement” (prohibition on the expulsion of refugees to an area where they may face persecution). As a consequence, the UNSC, realizing this principle wasn’t sufficient to protect the refugee population, passed resolution 688, adding political solutions into the equation of refugee protection. Resolution 688 required the State of Iraq to allow the UNHCR to work inside its territory and set up a “security zone” in Northern Iraq. This decision began a new practice in refugee law protection. In 1995, Resolution 986 allocated part of national Iraqi resources to the population not under the authority of the Iraqi government (3 northern governorates). Resolution 1314 and 1325 further emphasized the tendency in international jurisprudence on the protection of refugee populations to insist on the responsibility of states to assist civilians, including refugees and the displaced. These resolutions created a legal precedent that obliges and allows the UNSC to draft a resolution requiring the allocation of a proportionate part of Iraqi oil revenues to current Iraqi refugees, so as to protect their human rights and in the knowledge that Iraqi oil is the property of all Iraqis, inside or outside Iraq. This tendency is reflected by UNHCR appeals and the final declaration (pdf) of the World Summit in 2005.

33 See the 1951 Convention Relating to the Status of Refugees.

34 The government of Iraq has allocated only $25 million for Iraqi refugees while its national revenues amount to billions of dollars.

International Anti Occupation Network

Recent articles

Links


Search

Contact | RSS feed